المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


دراسة مهمة - التعاون الستراتيجي الايراني الصهيوني الامريكي

اذهب الى الأسفل

دراسة مهمة - التعاون الستراتيجي الايراني الصهيوني الامريكي

مُساهمة  Admin في السبت أكتوبر 24, 2009 2:28 pm

دراسة عن / الشراكة الإستراتيجية لمثلث الدمار
تل ابيب – طهران – واشنطن





سعدون شيحان / كاتب سياسي عراقي




المقدمة ...
في عالم السياسة المعلن شيء والمخفي والسري شيء آخر لا يعلم منه سوى القليل،) وما يعلمه الجميع عن أميركا وإيران وإسرائيل هو وجود أجواء عدائية تعود لعقود تسلم رجال الدين ( ايات الله ) للحكم في طهران بقيادة الخميني في عام 1980 , وتصاعد الخطاب الديني الحاد اتجاه شركاء نوازع الهيمنة على منطقة الخليج العربي ، لكن ما لا يعلمه الكثيرين هو وجود قنوات اتصال سرية بين طهران وواشنطن،


في عالم السياسة تعتبر التصريحات الإعلامية جزء من السياسة , وليس بالضرورة ان يكون الكلام المعلن واقعا ,الكثير سيستغربون ذلك لكنها الحقيقة التي كشفتها صحيفة الإندبندنت البريطانية المستقلة والتي أكدت أن الولايات المتحدة وإيران أجرتا محادثات سرية بشأن برنامج إيران النووي والعلاقات المجمدة بين البلدين.


والأدهى من ذلك هو ما نقلته الصحيفة عن مساعد وزير الخارجية الأميركية الأسبق (توماس بيكرنج )أن مجموعة من الدبلوماسيين الأميركيين وخبراء في السياسة الخارجية الأميركية اجتمعوا خلال السنوات الخمس الماضية مع أكاديميين ومستشارين سياسيين إيرانيين في أماكن مختلفة من العالم ولكن ليس في إيران أو الولايات المتحدة، مؤكداً أن بعض الإيرانيين كانوا على صلة بمؤسسات رسمية إيرانية داخل إيران، وأن مجموعات الاتصال التقت بناء على توصيات من الأمم المتحدة وبتسهيلات قدمها معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الذي يرأسه رئيس فريق المفتشين الدوليين عن الأسلحة (رولف إيكيوس)،اذا هي ليست سرية بل وفق رعاية اممية , والمناقشات تركزت على الأوضاع الداخلية في كلا البلدين والشؤون العامة، مشيرة إلى أنه لم يشارك أي مسؤول حكومي من إيران أو الولايات المتحدة في هذه اللقاءات ولكن الجانبين أبقيا المسؤولين في بلديهما على اطلاع بمجريات المحادثات في خطوة تقارب اعلامي خجوله وان اخفت خلفها مشاريع اكبر ولكنها رسالة تحرص اطرافها على ان تكون حاضرة لدى الجميع .


استمرت العلاقات بشكل واخر بين لقاءات غير رسمية واخرى تحت مظلة امميه تهدف مد الجسور المشتركة والتواصل ,حتى ان القيادة الإيرانية وعلى اعلى المستويات اجرت لقاءات مع اطراف اسرائيلية بشكل علني في اجتماعات الامم المتحده وبشكل دوري .


سياسة تمزيق المجتمعات العربية وأفكار الثورة الفارسية .
لا تخفي المشاريع الدولية رغبتها في دور مؤثر في الخليج العربي لما له من موقع مؤثر على الخارطة الاقتصادية العالمية ومدى الفوائد التي تجنى من الهيمنة على الخليج العربي وذلك لعدة عوامل منها احتياطي النفط العالمي حيث يقع الخليج في صدارة منتجي النفط على صعيد عالمي، ويبلغ الاحتياطي النفطي في المنطقة 484.3مليار برميل، وأما الغاز الطبيعي فيصل إلى 41.4تريليون متر مكعب، وهما يشكلان ما نسبته 40.3في المائة من الاحتياطي العالمي للنفط، و 23في المائة من احتياطي الغاز. وتنتج المنطقة سنوياً 6.7مليار برميل من النفط الخام، و 195.9مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي.


وحسب بيانات وكالة الطاقة الدولية،فإنه في السنوات المقبلة وحتى عام 2030سيزيد حجم المنشآت النفطية في الخليج بنسبة 38في المائة، وهو ما سيزيد إنتاج دوله من النفط بنسبة 72في المائة. كما توقعت الوكالة للغاز الطبيعي أن يزيد حجم إنتاجه في دول المجلس بأكثر من 200في المائة بحلول عام 2030وستكون المملكة العربية السعودية على رأس هرم الدول الخليجية المنتجة للنفط في العالم بنحو 22في المائة من الإنتاج العالمي، تليها الإمارات والكويت بنحو 8في المائة من الإنتاج العالمي لكل دولة.


وفي المقابل، لا زال الرهان على المنتجين الجدد في آسيا الوسطى وغرب أفريقيا غير واضح المعالم، إن لم نقل غير مضمون، ولا يتجاوز الاحتياطي المؤكد في منطقة آسيا الوسطى - القوقاز الثلاثين مليار برميل، كما لا تتجاوز ضعف هذا الرقم احتياطيات خليج غينيا، وليس هناك أرقام دقيقة عن احتياطيات روسيا النفطية، وكافة التقديرات تشير إلى أن عمر النفط الروسي لم يعد طويلاً.


ويشاطر ذلك الثقل الاقتصادي ثقل سياسي يرتكز على مفهوم (ديموغرافي) كلما استحوذت على مساحات اكبر كلما قلت مساحات خصمك....


منذ انتهاء الحرب العالمية وانتهاء فكر الصراع العسكري للهيمنة على العالم واتجهت القوى الدولية نحو مفهوم الحرب البارده ,رسمت معها طرق جديده للهيمنة وقسم العالم الى اتجاهين (رأسمالي غربي ),و(اشتراكي شرقي ) واصبح هناك خطوط حمراء اتفق عليها اطراف الهيمنة الدولية , لكن الولايات المتحدة لم تلتزم بالمعايير الاخلاقية للهدنة ,حيث سعت لتطويق روسيا بكل السبل ,منتهكة ابسط قواعد اللعبة حيث لم تعر أي اهتمام لكرامة عدوها امام العالم بل زادت على ذلك في سعيها لاستمالة واحتلال اقرب مؤيدي الفكر الاشتراكي ,...


الدب الروسي بات على يقين ان هناك خطوط حمراء قد دمرت خاصة مع اقتراب الخطر الامريكي من معاقل كانت مستمالة اتجاة المعسكر الشرقي الاشتراكي ...لم تكن الدوافع الاقتصادية وراء تزويد ايران بالوقود والمفاعلات الذرية الروسية بل ادرك الكرملين ان ايران لديها مصالح مشتركة في زعزعة حلفاء الغرب وتحقيق مصالحها ..حتى الولايات المتحدة ادركت ذلك وتعاملت مع هكذا سياسة حيث انها لم تحسم الامور بل ابقت الحال متوترا في الخليج العربي ..قوة فارسية تنمو وتهدد ولكنها وفق منظور الغرب زوبعة في فنجان وتصب في المشروع ذاته تهديد دول الخليج ..إذا الجميع مستنفر ويبحث عن الملاذ الأمن ...لقد سعت الولايات المتحدة لترويض ايران بشكل يخرجها من القطب الروسي ويستقطبها اتجاها وهو احد اسباب التأخر في توجية اي ضربات جوية للمنشات الايرانية التي ترعب بها الدول المحيطة اضافة لخروجها عن الافق المرسوم للمنطقة ..


ما اجبر الروس على إزعاج القطب العالمي الاول الولايات المتحدة هو طبيعة التوسع الأمريكي ..لقد وصل الخطر احد اجزاء الاتحاد السوفيتي سابقا (جورجيا) وفقدان الحليفين ( ليبيا ,كوريا الشمالية ) إضافة لاحتلال العراق ..إذا إيران ستكون ورقة مهمة يجب عدم تجاهلها ..وهي الفرصة الممكنة الوحيدة لإعادة التوازن ..حتى وان كان ذلك على حساب المصالح العربية ..وتهديد امن الخليج العربي ..


المفارقة في الموضوع هو طبيعة الازدواجية الفارسيه هي مرتكز راسمالي غربي لتحقيق رغبات امريكية في الخليج العربي – ولكنها مستمالة وفق ايديولوجيا ثورية اشتراكية نحو روسيا ...املتها طبيعة الطموح النووي ومن هنا يمكن معرفة تذبذب الزعامات الايرانية وابتعادها عن الافق الصحيح كقوة يمكن ان تكون مهمة وتحقق توازن يصب في خدمة القضايا الاسلامية والخليجية تحديدا ولكنها تفضل دوما القضايا الخاصة على مصالح المنطقة ...وايضا من خلال هذه المعطيات نستدرك النوايا وسياسة التعامل مع المشاكل التي تعصف بالخليج ....ايران بعيدة تماما عن لعب دور ايجابي اتجاه القضايا العربية ولم يسجل لها اي موقف في كل مراحل الصراع العربي ضد القوى الاستعمارية ....هي تحقق مشاريعها على حساب دول الجوار غير ابهة بمصير ملايين المسلمين ...حتى ان دول الخليج باتت تخشى جديا من تعاظم النفوذ الايراني خاصة مع التأكيدات الايرانية التي عبر عنها مستشار قائد الثورة الايرانية يحيى رحيم صفوي (لا أهمية لإيران بدون ما أسماه الخليج الفارسي ، زاعما أن الخليج الفارسي مرتبط بطهران دوما ولم ينفك عنها بتاتا) !! .

اضافة لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية "ارنا" عن صفوي القول في ملتقى عقد حول الخليج العربى في طهران إن إيران لها دور حيوي في ترسيخ الأمن والسلام والإستقرار في منطقة الخليج العربى ، مؤكدا أن طهران من القوى السياسية الكبيرة في منطقة الخليج العربى والضامنة للأمن فيها.

ومؤكدا "على القوى الإقليمية الطامعة في منطقة الخليج الفارسي أن تعلم بأن إيران هى البلد الوحيد الذي يضمن الإستقرار والسلام في المنطقة ولا يمكن لأية دولة أن تدخل بالقوة إلي هذه المنطقة بدون حضور طهران".


وبطبيعة الحال لم يكن ذلك من فراغ فالفكر الفارسي كانت له على ارض الواقع اجراءات فعلية بانت بشدة بعد عقد المؤتمر التاسيسي الموسع لشيعة العالم في مدينة قم وتحت شعار واضح المعالم ويختزل الفكر الطائفي الاستعماري ( شيعة علي هم الغالبون ) لقد كانت السياسة الفارسية سياسة استعمارية حالها حال أي من الدول الاستعمارية الاخرى بل انها اكثر ضراوة بحكم ارتكازها على احقيتها في حكم المجتمعات الاخرى ....


عندما نقارن بين النوايا الشيوعية والراسمالية وطموحهم في منطقة الخليج العربي وبين الاطماع الفارسية نجد ان حدود ذلك الطموح في الية استمالة الزعامات العربية لتحقيق مكاسب اقتصادية في المنطقة اضافة الى كسب عناصر مؤيده تصب في ابعاد خطر الطرف الاخر ولكن الحال مختلف مع الرغبات الايرانية اتجاه المجتمع العربي لان الخطر ابعد كثيرا من واقع المصالح الاقتصادية انه مشروع تصدير فكر وثورة واحتلال مجتمع وهنا يبرز الخطر الحقيقي الذي يجب مواجهته ...


لقد تمخظ الاجتماع الشيعي الفارسي عن جملة نقاط نوردها لبيان مدى السوء في المخططات المزعومة لاثارة المجتمعات وزعزعة استقرارها وتحقيق الهدف المنشود وهو احتلال المجتمعات وزعزعة الاوضاع الداخلية وهي :

1. ضرورة تأسيس منظمة عالمية تسمى (منظمة المؤتمر الشيعي العالمي)ويكون مقرها في إيران وفروعها في كافة أنحاء العالم ويتم تحديد هيئات المنظمة وواجباتها ويتم عقد مؤتمر خاص خلال كل شهر.

2 . دراسة وتحليل الوضع الراهن على الساحة الإقليمية والاستفادة من تجربتنا الناجحة في العراق وتعميمها على بقية الدول وأهمها السعودية (قلعة الوهابية الكفرة) والأردن (عميل اليهود) واليمن ومصر والكويت والأمارات والبحرين والهند وباكستان وأفغانستان والتأكيد على الخطة الخمسينية والعشرينية والبدء بتطبيقه فوراً.

3 . بناء قوات عسكرية غير نظامية لكافة الأحزاب والمنظمات الشيعية بالعالم عن طريق زج أفرادها في المؤسسات العسكرية والأجهزة الأمنية والدوائر الحساسة وتخصيص ميزانية خاصة لتجهيزها وتسليحها وتهيئتها لدعم وإسناد إخواننا في السعودية واليمن والأردن.

5 . .التنسيق الجدي والعملي مع كافة القوميات والأديان الأخرى واستغلالها بشكل تام لدعم المواقف والقضايا المصيرية لأبناء الشيعة بالعالم والابتعاد عن التعصب الذي يصب لمصلحة أبناء العامة.

6 . .تصفية الرموز والشخصيات الدينية البارزة لأبناء العامة ودس العناصر الأمنية في صفوفهم للإطلاع على خططهم ونواياهم.

8. . إنشاء صندوق مالي عالمي مرتبط برئاسة المؤتمر ونفتح له فروع في كافة أنحاء العالم وتكون الموارد أحياناً جمع الأموال من الحكومات العرفية وخاصة العراق وتبرعات التجار الأثرياء وزكاة الخمس وكذلك التنسيق مع الجمعيات والمنظمات الخيرية والإنسانية لاستلام المساعدات والمعونات المادية لدعم متطلبات المؤتمر الإدارية والإعلامية والعسكرية.

9. تشكيل لجنة متابعة مركزية لتنسيق الجهود في كآفة الدول وتقويم أعمالها.

10 . متابعة الدول والسلطات والأحزاب وشن حرب شاملة ضدها في كآفة المجالات وأهمها المجال الاقتصادي من خلال تشجيع الصادرات الإيرانية ومقاطعة البضائع السعودية والأردنية والسورية والصينية.

دائما لدى الفرس اطماع ولكن ليس لديهم ثوابت ...مع ان اطماعهم ثابتة ... يدعون العداء الازلي مع اليهود في حين ان اليهود يدينون بالفضل للفرس حقيقة تاريخية واحدة نوردها تبين مدى علاقة الفرس باليهود تأريخيا :


اصحاح كامل يتحدث عن مسيح الرب قورش الذي أنقذ بني اسرائيل من العذاب المهين...وأعاد بناء هيكلهم المقدس في بلادهم... لقد أجلاهم قورش الفارسي ببساطة لأنهم كانوا سبب سقوط دولة أعدائه البابليين وانسحاقها تحت قدميه بما أفرزوه في جسدها من فتن ودسائس وانحلال أخلاقي لم يرد قورش أن يكون له وجود في حدود امبراطوريته...فليرحل هؤلاء إذن إلى حيث جاءوا... ولكنهم عبدوا قورش الذي اتخذ لنفسه شكل العجل ذي القرنين وصفة الإله البعل الذي أشربوه في قلوبهم ولم تطهر منه على مر الأجيال ولا تعاقب الدول...فجعلوه في التاريخ هو ذو القرنين الذي ملكه الله قرني الشمس وأعطاه سلطة على الزمان والمكان...وآتاه من كل شئ سببا... نعم كان قورش ذو قرنين...ولكنهما قرني العجل البعل المعبود من دون الله... لا قرني العبد الصالح المقرب عند الله.


إن التعاون قائم وموجود ومتسارع في هذه الأيام.....
لم يكن الفكر الحديث بعيدا عن لمحات التاريخ والموروث الازلي في استباق المصالح الفارسية على المصالح الاسلامية تجلى ذلك حديثا في رجل فرنسا القادم نحو طهران ( الخميني ) الذي اكد...أبان وجوده فى فرنسا لضيوفه من منظمة صهيونية متطرفة...أن الطائفة الشيعية ليس لها في فلسطين كلها مشهد مقدس واحد...وأنه إن كان لسائر المسلمين حق في بيت المقدس فهو حق لا يتجاوز حدود مسجد الصخرة التي عرج منها "نبيهم"...وعليكم أن تركزوا في الإعلام أن هذا هو حقهم الوحيد...وأنا كإمام للمسلمين أرى أنه ما دامت الدولة الإسرائيلية تسمح للمسلمين بالصلاة في مقدساتهم... فلا بأس من ولايتها على القدس...


لقد عبر الخميني عن الفكر الايراني الفارسي بجلاء لا تقاطع مع من يحقق رغبات بلاد فارس !! حتى وان هدرت على يدية كرامة امة اسلامية ...واستباح مقدسات الاسلام ..واحتل بلاد مسلمة ..!!
هكذا هو الفكر الثوري الذي يتمنى السيادة على الخليج العربي ...
وتتمناه القوى الامبريالية !!




اجنحة تسييس المقاومة لخدمة ايران في المجتمعات العربية



حسن نصرلله (الجنوب اللبناني ) خالد مشعل(غزة ) نموذجا .

التوافق السياسي بين طهران والكيان الصهيوني واضح جدا ..طهران لديها اصابع الاتهام التي تحركها متى شاءت لتبرر ضرب واستهداف المجتمعات العربية ...اضافة لاستغلال المجتمعات كساحات صراع مصالح .


الجنوب اللبناني ابتلى بتصرفات حسن نصرلله , رجل يبحث عن المجد وارضاء مراجعه الدينية حتى وان كان ذلك على حساب دماء اللبنانيين ... لقد سعى (نصرلله ) في محاولات اثبات الوجود من خلال بعض الصواريخ يطلقها بين الحين والاخر ,ولكنها في المقابل منفذ الصهاينة والذريعة التي تتيح التدخل والثمن اجتياح اسرائيلي لمزارع شبعا وتدمير للجنوب ..فقد الرجل عقلة بعد ان شهر السلاح بوجة الحكومة اللبنانية في مظاهرات الشارع الاخيرة لقد افصح عن دوره تنفيذ ما يطلب وارضاء الرغبات الصهيونية ..والاهم ان تكون مرضيا للمراجع ...


ادركت الحكومة اللبنانية اخيرا انها تعيش في ورطة كبيرة مع احتلال شيعي للجنوب وزعامة عنجهية (لنصرلله) ولكنها لا تمتلك الخيار ....والنتيجة جنوب يشكل امتداد استعماري للكيان الصهيوني وان كان بصفة شيعي فالمحصلة ذاتها جزء بعيد تماما عن الواقع العربي اللبناني وطرف اقتطع عن معادلة الثقل العربي ونام بين الاصابع المحتله وان كانت تستغل زي الاسلام ...في النهاية عبر عن الغاية من غرسة في هذا البلد عندما المح علانية استعداد طهران لتزويد لبنان بالاسلحة في ظل عدم موافقة اميركا واسرائيل والهدف جر لبنان لتقع ضحية باحظان طهران والسير في مخطط التشيع ...


لقد اشير لحزب الله بأنه يسعى لتدمير لبنان مرات عدة اشد ما اشير به هو ما كشفه تقرير نشر في المانيا أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان توصلت إلى نتائج مفادها أن حزب الله هو من خطط ونفذ اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري. وقال موقع «دير شبيغل»، الذي نشر التقرير، بناء على معلومات من مصادر مقربة من المحكمة وتأكد منها باطلاعه على وثائق داخلية, إن المدعي العام دانيال بلمار يريد التمهل بالإعلان عن هذه المعلومات، ربما خوفا من تأجيج الصراع في لبنان. وأشار التقرير إلى أن وحدة خاصة في قوى الأمن اللبنانية كانت تعمل بشكل سري، ويرأسها رئيس الفرع الفني في شعبة المعلومات (وسام عيد )اغتيل فيما بعد، هي التي تمكنت من تحديد الخيوط الأولى التي أدت إلى التوصل لهذه المعلومات. وذكر التقرير أن هذه الوحدة حددت شبكتين، الأولى من ثمانية هواتف جوالة، كلها تم شراؤها في اليوم نفسه من مدينة طرابلس في شمالي لبنان، وتم تشغيلها قبل ستة أسابيع من تنفيذ الاغتيال، وتم استعمالها حصرا للتواصل بين من كانوا يستعملون هذه الخطوط الثمانية، باستثناء حالة واحدة فقط، ولم يعد استعمال هذه الخطوط بعد الاعتداء. وشبكة أخرى من 12 هاتفا جوالا على تواصل مع الفريق الأول. وذكر الموقع أن رجلا من بلدة رومين، وهو عضو في حزب الله، شارك في دورة تدريبية في إيران، هو الذي قاد المحققين إلى تورط حزب الله، عبر استخدامه الهاتف الجوال للاتصال بصديقته. وقال إن هذا الرجل اختفى منذ ذلك الحين، وربما لم يعد على قيد الحياة. وأضاف أن خطأ هذا الرجل أوصل المحققين إلى الاشتباه بالرأس المدبر لعملية الاغتيال وهو قيادي يبلغ من العمر 45 عاما، من النبطية في جنوب لبنان، ويعتبر قائد الجناح العسكري لحزب الله. واتصلت الـ « الشرق الأوسط «بحزب الله فرفض الادلاء بأي تعليق. كما اتصلت بدوائر المحكمة الدولية ورفضت التعليق ايضا .


القوى القومية العربية ترفض الاتصال والتواصل مع حزب الله ,وحركة حماس لانها ترى انهم اذرع ايرانية بعيدة تماما عن الواقع العربي .


حركة حماس في غزة هي الاخرى تلعب الدور ذاته جهة تبتعد عن محيطها العربي الاسلامي لتنام باحظان فارسية وتهيمن عليها النوازع الايرانية ..


نشأت علاقة حركة حماس مع طهران عن طريق منظمة حزب الله اللبنانية وذلك في عام 1992 عندما أبعدت القوات الصهيونية 415 من قيادات حركة حماس والذين تحول العديد منهم إلى قيادات ذات وزن على الشارع الفلسطيني وكذلك على قرارات حماس أمثال عبد العزير الرنتيسي وإسماعيل هنية ومحمود الزهار ثم تطورت العلاقة حتى وصلت أوجها بعد فوز حماس في الانتخابات التشريعية ويظهر كيف استطاعت طهران أن توظف هذه العلاقة لمصالحها .


خالد مشعل صرح لوكالة مهر الإيرانية في طهران” بأن حركة حماس هي الابن الروحي للخميني ” .
إسماعيل هنية في مهرجان انطلاقة حماس بتاريخ 15 – 12 –2006 صرح بعد عودته من زيارة مباشرة من طهران حيث افتخر فيه بان خامنئي أعطى الوفد الفلسطيني الزائر له وقتاً لا يعطيه لأي وفد آخر .


لقد تسببت حركة حماس في تدمير غزة ومنح الغزاة الصهاينة المبرر الشرعي امام العالم لحرق الارض والبشر وفق سياسة (الارض المحروقة ) عم الدمار في هذة الارض وايضا كانت طهران هي المسبب والجهة التي تحرك الامور من خلال بدلائها على الارض الفلسطينية ...


حركة حماس كانت بامس الحاجة للمال من أجل تسيير أمورها الحركية مع العلم أن إيران أخذت على عاتقها تزويد حركة حماس بالمال إبان فتح مكتب لحركة حماس في طهران ولقاء قادة الحركة وممثليها هناك بعدد من قيادات الحرس الثوري الإيراني ومرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي ومن المعروف أن الخناق زاد على حركة حماس بعد فوزها في الانتخابات التشريعية والحصار الدولي الذي فرض عليها من قبل الولايات المتحدة وحلفائها جعل حركة حماس توطد علاقتها أكثر مع إيران التي أعلنت عن دعمها المباشر عبر وسائل الإعلام لحركة المقاومة الإسلامية حماس بمبلغ خمسين مليون دولار دفعة أولى للحركة وذلك مباشرة بعد فوز حماس في الانتخابات التشريعية فضلا على الإنفاق على مشروعات البنية التحتية التي دمر منها الكثير على يد الآلة الصهيونية ومعروف أن كل هذه الأمور مطالبة حماس ببذل جهود جبارة لإعادة إعمارها وهو ما يجعل للمساعدات الإيرانية دوراً واضحاً.


اضافة للدعم المادي كانت طهران حاضرة في قرارات خالد مشعل مصادر شديدة الخصوصية كشفت لـ "السياسة" الكويتية أن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل أطاح القائدين العسكريين في لواء قطاع غزة عماد عقل وباسم عيسى, استجابة لأوامر طهران التي طلبت منه إجراء تغييرات جوهرية في صفوف الجناح العسكري, مقابل زيادة دعمها المالي لترميم قدرات الحركة العسكرية, تزامناً مع قيامها بفتح تحقيق عالي المستوى بشأن صفقات بين المسؤولين الإيرانين المكلفين إعداد الميزانيات العسكرية, وبين حركة "حماس" و"حزب الله". وأوضحت المصادر أن مشعل وافق أخيراً بعد التشاور مع قائد "فيلق القدس" التابع ل¯"الحرس الثوري الإيراني" في لبنان حسن مهدوي, على جميع التوصيات التي رفعتها قيادة "حماس" في غزة, عقب العدوان الاسرائيلي في ديسمبر ويناير الماضيين, مشيرة إلى أن هذه التوصيات اشتملت على انتقادات شديدة وجهتها القيادة السياسية للحركة إلى القيادة العسكرية على خلفية فشلها في مواجهة الهجوم الاسرائيلي, وفشل جميع خطط الدفاع والتلغيم التي كلفت مبالغ هائلة. وأضافت أن التوصيات اشتملت أيضاً على ضرورة إحداث تغييرات هيكلية وشخصية واسعة في صفوف "كتائب الشهيد عز الدين القسام" الجناح العسكري للحركة, في مقدمها تنحية قائدي لواء غزة عماد عقل وباسم عيسى, اللذين يعتبران أهم شخصيتين عسكريتين. وكشفت المصادر ان التدخل الايراني في هذه القضية جاء على خلفية توجه مشعل إلى الإيرانيين, لزيادة المبالغ التي يساعدون بها الحركة, وذلك بغية ترميم قدراتها العسكرية التي تلقت ضربات موجعة إبان الهجوم على غزة, مؤكدة أن الإيرانيين ربطوا بين التمويل وبين تنفيذ كل العبر التي استخلصتها "حماس" من فشلها في مواجهة الهجوم, بما في ذلك تنحية القادة العسكريين المسؤولين عن ذلك.

اننا نقدر قيمة المقاومة ونتمنى تعزيز فكر الرفض لاجندة الاحتلال اين كانت ولكن لا نتمنى ان تتبادل مقاومتنا الدور مع الاطماع الدولية في هدر كرامة الشعوب العربية واستباحت دماءهم .


بعض المحللين الذين غزوا الفضائيات العربية يستهجنون من تهجمنا على افكارهم المريضة دون ان يبرروا المعادلات المنطقية لمبدىء الحسابات العسكرية في خوض الحرب ..


حتى وان كانت اطراف الحرب غير متكافئة لكن هناك مبررات لخوض الحروب ..ومعه اتمنى ان اعرف مالسبب في اشعال تلك الحروب دون نتائج واقعية ؟!


ان نتائج ما جرى في غزة واضحة والاسباب ايضا لا تخفى ....
على ايران ان تدفع اصابعها لتبرر الرغبات الاستعمارية في حرق الارض والبشر ...وما على يتامى الشهداء والارامل والكرامة العربية سوى النحيب ...


التعاون الستراتيجي الامريكي الايراني لاحتلال العراق
ان ما يجري في الواقع العربي من ممارسات ايرانية تدعوا للتعجب مع غياب الدور العربي في ردع تلك المخططات التي تسعى دوما لاثارة الفتن والاحقاد بين طوائف المجتمعات العربية وزعزعة الاستقرار الاجتماعي والسياسي ...ولكننا ندرك ان هشاشة المواقف العربية تحكمها مدى انتشار انفلونزا المد الثوري الفارسي ....


ابرز ما حدث في واقع المجتمعات العربية من انتهاكات فارسية ايرانية بغيضة هو التعاون الستراتيجي الامريكي الايراني في العراق ..


بعد احتلال العراق وبعد ان ادركت القيادة الايرانية انها باتت قريبة جدا من هلالها الشيعي الموعود الاردن وسوريا والعراق كان عليها التعامل بشكل مفرط اتجاه السيطرة على الشارع العراقي حتى ان تطلب الامر التخلص من مشاريعها الاخرى ...وانكشاف ستار الكذب الذي تتشبث به ..


في برنامج الاتجاه المعاكس من قناة الجزيرة مستشار مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية في طهران السيد (ما شاء الله شمس الواعظين ) اكد على ان من حق ايران التعاون مع الشيطان الاكبر امريكا في غزو واحتلال العراق ..لان العراق عدو لايران وقتها .. وتجسيدا للمثل الفارسي القائل "إذا رأيت الأفعى فلا تقتلها بيدك بل بيد عدوك"؟..واضاف (عدو عدوي صديقي) في اشارة للصداقة الامريكية الايرانية ...حتى انه لم يخفي ولم يجد عذرا لفضيحة( ايران غيت ) والتعاون الستراتيجي مع الكيان الصهيوني ...اذا نسير نحو الاهداف دون ان نطالع الزهور التي تسحقها اقدامنا ...ودون ان نزعج بقايا الضمير !!..


جون سوارز.. سفير بريطانيا لدي الامم المتحدة كشف ان الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي عرض علي الرئيس الامريكي السابق جورج بوش التعاون مع الولايات المتحدة لإطاحة نظام الرئيس الراحل صدام حسين في العراق وابعاد تنظيم القاعدة من افغانستان، في حين عرض الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد وقف مهاجمة القوات البريطانية في البصرة مقابل إسقاط الغرب اعتراضاته علي برنامج ايران لتخصيب اليورانيوم.


وذكر برنامج “بي بي سي” أن الرئيس الإصلاحي الإيراني السابق محمد خاتمي عرض التعاون علي الولايات المتحدة حيال العراق لإطاحة نظام الرئيس صدام حسين(رحمه الله) والذي اعتبره عدواً لإيران أيضاً، لكن العلاقات تدهورت بين البلدين بعد اتهام الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش طهران بأنها جزء مما وصفه بمحور الشر. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن هذا الكشف جاء علي لسان سوارز في برنامج وثائقي بثته قناتها التلفزيونية
ابرز ما قامت به الدولة الفارسية هو اثارة المجتمع العراقي من خلال ما سمي (بالانتفاظة الشيعية – الشعبانية ).


في لقاء اجراه غسان شربل /صحيفة الشرق الاوسط مع احمد الجلبي تحدث عن هذا الدور المخزي ...بادرت الى الاتصال بمسعود هاتفياً. وقلت له إن عليهم اتخاذ موقف من الوضع الكردستاني في إيران، فرد قائلاً: لن نسمح لأعداء الجمهورية الإسلامية بالوصول إلى الحدود العراقية - الإيرانية، طالما بيدنا شيء. سألته إن كان يمانع في إجراء اتصال بالثورة، فرحب. واتصلت بالسيد محمد باقر الحكيم الذي كان في طهران، وقلت له: قابل مسعود وإدريس بارزاني لإنشاء علاقة معهما، فقال: على الرحب والسعة. اعطيتهما هاتفه وحصلت الاجتماعات من جديد. وبعد ذلك، خطط الطرفان في طهران للانتفاضة الشعبانية بعد حرب الخليج .


الجلبي ذاته من دفع (الهر) محافظ كربلاء لاثارة المشاكل بمطالبته باعادة النخيب التي تعود للانبار بعد زياراته لكربلاء وبعد ان اقنعته ايران بذلك وبعد ان نشرت دراسة اعدتها مؤسسة “HIS” الاستشارية الدولية، التي تتخذ من ولاية كولورادو الأمريكية مقراً لها، أشارت إلى أن التقديرات الحالية لاحتياطيات النفط العراقي قد تتضاعف مع وجود مخزون هائل يفوق 200 مليار برميل تحت رمال صحراء الرطبة والنخيب في محافظة الانبار.


لم يكن التعاون سوى تحقيق الرغبات الايرانية في تفكيك اواصر المجتمع العراقي ..
ايران تبحث عن مصالحها ومصالح اسرائيل ..وبطرق مختلفه وايضا اشار الجلبي لذلك وفي نفس اللقاء مع صحيفة الشرق الاوسط .....


إذا أردت أن تصف جورج بوش، فبماذا تصفه؟
- شخص غير كفؤ وقليل المعرفة.
أدى خدمة كبيرة لإيران بإسقاط صدام؟
- إيران استفادت من إسقاط صدام؟
. لم يقصد بوش أن يسدي لها خدمة، لكن كان واضحاً أن إيران ستستفيد من إسقاط صدام. أنا مقتنع أنه لم يكن ممكناً أن يتم إسقاط صدام من دون تفاهم ضمني بين أميركا وإيران.
وحدث هذا؟
- طبعاً حدث.!!!!!!
عبر من؟
- نحن عملنا عليه، وكذلك فعل المجلس الأعلى وجلال طالباني.
ما هو دور طالباني في إسقاط صدام؟
- مهم جداً. وفر لنا قاعدة أساسية في أرض العراق في كردستان لننطلق منها للعمل ضد نظام صدام. وهذا شيء مهم.
هل كان مسعود متردداً؟
- يكفي هذا.
قيل إنك اجتمعت مع إسرائيليين قبل إسقاط صدام؟
- نعم. في أميركا. كانوا موجودين في مراكز الدراسات، واجتمعنا معهم. أساتذة وبعض الساسة الإسرائيليين. أجريت مقابلة مع جريدة إسرائيلية نُشرت على صفحة كاملة.
يعني هذا أنه ليست لديك مشكلة في هذا الموضوع؟
- لا. تحدثنا معهم طبعاً.


لقد وفر الغزو الامريكي للعراق فرصة ذهبية استثمرت بشكل كبير من قبل الملالي في ايران :
ثلاثة إلى أربعة آلاف من رجال الحرس الثوري ووزارة الاستخبارات الإيرانية تغزو العراق , قرابة 14 ألفا من رجال فيلق بدر والمتطوعين العراقيين وغيرهم ممن تلقوا تدريبات ليست عسكرية فحسب بل في مختلف مجالات الحياة بما يتيح لهم الاستيلاء على مقاليد الأمور في العراق . كما اشترت المخابرات الإيرانية واستأجرت ما يزيد عن خمسة آلاف عقار متنوعة الخدمات في أنحاء متفرقة ... لتصبح محطات عمل لعناصر المخابرات الإيرانية. وبتشجيع ودعم من مكتب المرشد الأعلى في إيران ...


توجه أكثر من ألفي طالب إيراني وأفغاني وباكستاني من طلاب قم إلى النجف وكربلاء، وأغلب هؤلاء الطلاب من المرتبطين بأجهزة المخابرات الإيرانية


إضافة إلى الأموال التي تنفقها إيران على فيلق بدر وأشباهه، تتولى إيران كذلك دفع رواتب شهرية لما يزيد عن سبعة آلاف طالب ومدرس في الحوزة الشيعية العراقية، وذلك من أجل كسب ولاء هؤلاء وأمثالهم لإيران.

لا نستطيع أن نتجاهل أن المئات من العاملين في الحكومة العراقية، بل إن عددًا من الوزراء العراقيين الموالين للاحتلال الأمريكي هم من أصول إيرانية أو على أقل تقدير يعترفون بالفضل الإيراني عليهم مما يجعلهم يسعون إلى تحقيق الأحلام الفارسية الساعية لإنشاء هلال شيعي يمثل العراق فيه حجر الزاوية .


الولايات المتحدة تعرف قيمة المواقف الفارسية في المنطقة ومدى تعاونها لتحقيق المشاريع والمصالح المشتركة ..
عندما شعرت الادارة الامريكية بحراجة الامور في الوضع العراقي اوكلت لشخصين مهمين على مستوى رسم السياسة الخارجيه الامريكية وهم (جيمس بيكر والسيناتور هاملتون ) لايجاد توصيات تقدم للبيت الابيض والرئيس بوش ...


اعدت وثيقة سميت (تقرير بيكر هاملتون) تتضمن 79 بندا ...وهي شاملة لكل النواحي ...وتهدف لاعادة مسك زمام الامور في الشان العراقي والافغاني ...بعد ان طفح الكيل لضيق المخارج ...في وقت الجيش الامريكي منهك ويستمر بنزف الدماء والاقتصاد الامريكي لا يحتمل المزيد من الوقت دون نتائج ملموسة ..


التقرير الذي اعد لم يغفل التعاون الستراتيجي مع ايران ..ثلاث فقرات خصصت للوضع السياسي مع جمهورية الخديعة ..(9,10,11 ) تضمنت هذه الفقرات مايلي :


9. وعلى واشنطن التفكير في الحوافز وكذلك العقبات، في سعيها الى نتيجة ايجابية. وينبغي البحث في إمكان تكرار التعاون الإيراني - الأميركي في افغانستان، لتطبيقه على الحال العراقية، .

10 . يجب أن يستمر التعامل مع مسألة البرنامج النووي الإيراني عبر مجلس الامن واعضائه الخمسة الدائمين، إضافة إلى ألمانيا.

11 . يجب أن تسعى «المجموعة الدولية» إلى إقناع إيران، عبر الجهود الديبلوماسية، بأن عليها اتخاذ خطوات محددة لتحسين الوضع في العراق.

الوضع السياسي في افغانستان قبل الغزو الامريكي ,نظام طالبان وهو للتذكير سني المذهب ...لا ترى فيه طهران نموذجا يرضي طموحها وهي التي تبحث عن ثغرات لتصدير ثورتها الفارسيه ,شعب يباد والمساعدة تزف للغزاة ,عداء على خلفية كون النظام سني المذهب , وهرولة خلف نوايا تشييع المحيطين وتصدير الثورة الغبية .


من الغريب ان يتجاهل التقرير الاشارة الى ان من اسباب تدهور الاوضاع الداخلية في العراق التدخلات الايرانية ...
هذا اذا ما تسالنا عن الغاية من عدم اتخاذ اجراء دولي فاعل لمعالجة الارهاب الفارسي للعالم ,سيما وان العالم ضحك علينا مطولا عندما برر غزوه للعراق بمواجهة الارهاب , والتي لم تثبت لغاية الان !!


ولكن هي الاسباب ذاتها التقاء المصالح وتحقيق الرغبات واثارة المنطقة وارعاب الخليج ليحتمي بعباءة الغول الامريكي ,

أن التدخل الإنجليزي يعتبر رأس كل البلاء المتعلّق في تاريخ امتنا الحديث, فالمحتلون هم الذين مكنوا إيران من احتلال الجزر العربية الثلاث قبل انسحابهم بثمان وأربعين ساعة. وهم الذين انقلبوا على الشيخ خزعل؛ وغدروا به؛ ثم مكنوا خادمهم رضا خان من احتلال الأحواز. وهم الذين وقفوا إلى جانب إيران ونجحوا في إعطائها حقوقا مزعومة في شط العرب وفق معاهدة ارض روم عام1847 ومعاهدة 1937 و التي آلت فيما بعد إلى اندلاع الحرب العراقية ـ الإيرانية. و حين ننظر اليوم من حولنا؛ سنرى اليهود في فلسطين ومياه البحر المتوسط وخليج العقبة وفى ممراتنا المائية. والأحباش الصليبيون على الساحل بحر الأحمر. والفرس الشيعة في الخليج و شط العرب ومضيق هرمز, ويحتلون الجزر العربية جزيرة بعد أخري.


بلاد فارس شريك رسمي في تدمير المجتمع العراقي ...
لقد انتجت ايران المليشيات والرموز الدينية وساهمت في دعمهم للامساك بزمام الامور في العراق ..واصبح العراق مسرحا للموت والقتل على الهوية ...


مقتدى الصدر معتوه افل نجمة سريعا بعد ان انكشفت اوراقة وبان على حقيقتة على الرغم من ادعائه المقاومة ضد المحتل الا انه لم يعدو سوى كونه لاعب فاشل في مسار استغلال احد الطوائف لمصالح ايرانية ..لدية اجندة مريضة ساهمت بشكل مؤثر في تصفية ابناء الطائفة السنية قادة ورموز واكاديميين ..رحل بعد ان ترك اثارة على اجساد وعيون واطراف الكثيرين من خلال الثقوب واثار التعذيب الفاشستية واشترك في مذبحة العيد واغتيال رمز العراق ورئيسة الشهيد صدام حسين رحمه الله ..يقبع الان في طهران بعد ان استكمل مهامة ...لحقة الان موفق الربيعي بعد ان فشل في الدور الذي انيط به.... وحلت وزارته... الامن الوطني الايرانية !!


عبد العزيز الحكيم ...النموذج الاخر الذي كفر بكل المبادىء واستباح كل محذور يكفية لعنة فيلقة القذر (بدر)عندما تطالع محياه تجده يحتقن الدماء السوداء ...تمتزج معه النوايا الفارسية وغاياتها في اذلال كل رموز العراق وهو ورقة اخرى من اوراق المد الصفوي التي سعت لاستقطاب الشارع العراقي خلف مشروع التشيع الصفوي ..لم تنفع مثاقب مجلسة في صد رغبة الله في اذلاله بالمرض الميؤس ...


الخاتمة
ربما انهارت بعض الافاق التي كان يتمناها المواطن العربي ...وربما رحلت ابرز القيادات المخلصة عن اوطانها ..ولكن ان صدقت النوايا العربية في لملمة الجراح واعادة مشروع الوحدة العربية فافاق الغد تنتظر عودة العرب لاعتلاء مسرح الزعامة ...والتصدي للمشاريع الاستعمارية من صفوية وصهيونية وامبريالية ... ولكن يتحتم علينا ان نصدق النوايا ..وان نبحث دوما عن ما يجمع الفرقاء لا ان نبحث عن مبررات للتناحر والاقتتال ..


ان مكانة الامة العربية وقيمتها في كونها عصية على المحتلين دوما وتمتلك قوة مقاومة عجز عن مواجهتها اعتى جيوش الارض ويكفي الشعوب العربية فخرا ما فعلة ابناء الرافدين من ملاحم بطولية اعجزت مثلث الشر ايران وامريكا والصهاينة ....


فهل امتنا تمتلك القرار ..وهل ستصدق النوايا !!
كل يوم تكشف ورقة جديدة تزيل الجدل عن مصدر الشر الضارب في بنية مجتمعنا العربي ومع علمنا بالدقة واليقين ان فوهات البنادق هي ذاتها وان تعاقبت اصابع الزناد على قتل مشاريعنا العربية الا ان علينا ان نكون حازمين في تحديد مصدر الخطر والتصدي له ...


قال الرسول الكريم محمد صلى الله علية وسلم (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيتة ) فهل كان الرعاة بمستوى درء الخطر المعلوم ورفع البلاء الشيطاني ..ماذا سيرد اؤلئك عندما تثور الشعوب ضد فساد الصمت وضد الذل والخنوع ورفع القبعات تحية لمغتصبها ...

خلاصة الدراسة .
لا يقف حدود تاثير التدخلات الفارسية في الشؤون الداخلية للمجتمعات العربية عند اعتاب تحقيق المصالح المشتركة مع القوى الاستعمارية العالمية الطامعة في الخليج العربي ومتناسيه معه المصالح العربية بل اكثر نقاط التاثير في محاولات تصدير الافكار والايديولوجيات التي تعتبر متطرفة وطائفية وتسير وفق مشروع (الاستيلاء ثم التبعية) وتغيير خارطة المنطقة وفق ايديولوجيا رسم (هلال شيعي ) مزعوم يكون مساحة قوية للمناورة اتجاه تحقيق المصالح مع القوى الدولية ...


ومن هنا ننطلق بتساؤل مشروع (الى متى يبقى المجتمع العربي بعيد عن مواجهة نوايا الاضعاف والهيمنة الفارسية ؟) ..


ان حلول كل المشاكل التي رسمت طابع الضعف في الموقف العربي هو تدخلات الجانب الايراني في الشؤون الداخلية للدول العربية والمنطقة ...


اضافه الى ذلك زرع عناصر التخريب والتاثير في داخل المجتمعات كما هو الحال في لبنان ودور (حزب الله ) وفلسطين ودعم (حركة حماس ) والعراق وتجنيد (فيلق بدر-المجلس الاعلى للثورة الاسلامية) والتيار الصدري.والبحرين واستغلال الطائفة الشيعية ونواب البرلمان الشيعة لاثارة الزوابع الداخلية وسوريا واستمالة الزعامة السورية العلوية ...كورقة اتجاه الشريك الستراتيجي في المنطقة (اسرائيل ) والامارات العربية من خلال الضغط باحتلال الجزر العربية الثلاث (طنب الكبرى –وطنب الصغرى – وابو موسى) ...الخ


ان توحيد المواقف العربية اساس مهم للتخلص من مربع الفريسة واعتلاء المكانة الطبيعية كلاعب وثقل رئيسي في المنطقة ولكنه لن يكون واقعا قبل ان تجبر الافعى على العودة لجحرها ..وبلاد فارس هي افعى الخليج ..


اننا نؤكد ان ايران لها نوايا تعتبر اخطر من كل المشاريع الاخرى لقوى الهيمنه ,لقد تغلغلت بشكل افقي في كل مسارح الشعوب ,وتسعى بجد لتدمير كل فكر وقوة وبناء وطني لا ينحني لعمامة (الايات الشيطانية ) ولا تكترث لمساحة الدمار مطلقا ,


ومع كل ذلك اتمنى ان اوجة سؤال للامم المتحدة (اين العدالة الدولية من الارهاب الايراني لمنطقة الخليج العربي والعالم ؟ )


واين الولايات المتحدة زعيمة العالم من( الممارسات الايرانية اتجاه منطقة الخليج؟ ) مع انها شريك رسمي !! ولماذا لا تتصرف بالطريقة ذاتها وبالحماسة ذاتها التي تحركت بها اتجاه العراق ؟


ألتوصيات
1. لايمكن التخلص من النوايا الفارسية داخل المجتمعات العربية الا بوجود شراكة ستراتيجية مع دول الاتحاد الاوربي كـــــ(المانيا ,فرنسا) والابتعاد عن اقطاب الصراع الدولي ,لتضييق المساحات اتجاه استغلال المحاور الاقتصادية العربية في المناورة الإيرانية امام القوى الدولية سيما وان الاتحاد الأوربي لا يمتلك شراكة انحيازية مع ايران ولم يؤشر طيلة الحقبة الماضية أي تواطىء أوربي ضد المصالح العربية .


2. مع وجود علاقات ومعاهدات شراكة عربية أمريكية فأن إعادة بلورتها بشكل يحقق الابتعاد عن الفلك الانتهازي أمرا أصبح في غاية الأهمية واستخدام هذه الورقة كورقة ضغط عربية للتخلص من تغلغل إيران في مصير ومستقبل المنطقة .


3. ان أهم جوهر في استقلال المجتمعات العربية وابتعادها عن الفلك الفارسي و الإمبريالي وهنا الابتعاد بمعنى خلق توازن إستراتيجي يغلف محور العلاقات هو إعادة إحياء القومية العربية كأساس عمل عربي مشترك يحقق ثقل مهم يواجه التحديات .


4. ان أي تقدم عربي في مسار العمل المشترك يحقق ركيزة مهمة في حسر نفوذ (إيران ) واستغلالها المجتمع العربي .


5. ان الموقف الحالي مع وجود ترسانة عسكرية إيرانية أحادية في الخليج يجعل ألامكانات العربية في مواجهة نوايا التوسع الإيرانية هشة لدرجة يتطلب معه الارتكاز على القوى الدولية للتخلص من افكار تصدير الثورة الفارسية ومنه يجب العمل بشكل مؤثر للضغط على المجتمع الدولي لمحاسبة إيران وكشف برامجها النووية الذي يثير اكثر من علامة استفهام لأسباب التمسك ومحاولة تطويره في ألضرف الحالي ومع الغموض الذي يحيط بتلك الترسانة .


6. ان عدم وجود مصداقية أمريكية في التعامل مع المشروع النووي الإيراني بالشكل الصحيح يتطلب من الجميع قادة وملوك عرب العمل على مطالبة الامم المتحدة ومجلس الأمن للسعي لكشف برامج ايران النوويه .


7. ان ما يحصل الان في العراق وما يشهده هذا البلد من تدخل سافر وفاضح من قبل ايران يلزم الدول العربية ان تعي مخاطر ذلك وما قد يتحقق من تغيير شامل لكل المفاصل العراقية العربية ..حتى على مستوى التغيير الديموغرافي الذي يثير الفتنه الطائفية وعلى صعيد ابعاد العراق عن الواقع العربي .


8. على القوى السياسية التي لا ترتبط باجندة اقليمية والتي تعمل وفق منظور مستقل ان تسعى بشكل صحيح لابعاد التغلغل الايراني عن جهة القرار وبطريقة اعادة العراق لأحضان امته العربية .


9. مع كل ذلك وكألية عمل مستقبلي نتمنى ان تعي القوى المقاومة لخطر التغلغل الايراني في العراق وان تعمل وفق طريق كشف كل المفاصل التي اخترقتها الاستخبارات الايرانية ( اطلاعات ) .


10.النوايا الفارسية ليست جديدة بمعنى انها نشأت مرحليا مع تردي الاوضاع العربية الحالية ..ومنه نستدرك ان النوايا الفارسية تعتبر ستراتيجية مصيرية تقف تترصد اللحظات المناسبة للتدخل والانطلاق نحو فتح ثغرات داخل الجسد الاجتماعي والسياسي العربي كما حصل في العراق ..حيث انها قاتلت هذا البلد طيلة ثمان اعوام (1980-1988 ) ولكنها اندحرت ولم تتخلى عن افكارها ثم استغلت احداث عام 1991 لتدفع بعناصر الاستخبارات والمجندين لاثارة الفتنة في العراق واستمرت لغاية استغلال احتلال العراق ودفع البعض من رموزها لتشيع الفوضى والقتل الطائفي وتصفية رموز وقادة العراق الحقيقيين ومن هنا يتطلب وجود ستراتيجية عربية طويلة الامد تحقق التوازن في الخليج العربي وتبعد الخطر الفارسي .


المصادر
برنامج وثائقيات تلفزيون بي بي سي هيئة الاذاعة البريطانية لقاء مع السفير البريطاني (جون سوارز) سفير بريطانيا لدي الامم المتحدة.
صحيفة كل الوطن – هاني زايد (الاطماع الفارسية مسلسل لا ينتهي ) .
وثيقة المجلس الاعلى للثورة الاسلامية – سري – تفاصيل مؤتمر شيعة العالم – وتوصيات المؤتمر .
برنامج الاتجاه المعاكس قناة الجزيرة القطرية – التعاون الستراتيجي الامريكي الايراني .
لقاء احمد الجلبي مع غسان شربل صحيفة الشرق الاوسط .
موقع صحيفة دير شبيغل الالمانية ..تقرير اغتيال رفيق الحريري .
صحيفة السياسة الكويتية ..العدد في 2009-5
[b]

Admin
Admin

عدد الرسائل : 110
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfhd.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى